لا عصمة على المحبّ إلا إذا وُجِد بين إيمانين ، أقواهما الإيمان بالحلالِ و الحرام؛ و بين خوفين ، أشدّهما الخوف من الله؛ و بين رغبتين ، أعظمهما الرّغبة في السّمو. فإن لم يكن العاشق ذا دين و فضيلة فلا عصمة علي الحب إلا أن يكون أقوي الإيمانين الحرص علي مكانة المحبوب في الناس ، و أشد الخوفين الخوف من القانون…و أعظم الرغبتين في نتيجة مشروعة كالزواج. فإن لم يكن شئ من هذا أو ذاك فقلّما تجد الحب إلا و هو في جراءة كفرين ، و حماقة جنونين ، و انحطاط سفالتين؛ و بهذا لا يكون في الإنسان إلا دون ما هو في بهيمتين. مصطفي صادق الرافعي

لا عصمة على المحبّ إلا إذا وُجِد بين إيمانين ، أقواهما الإيمان بالحلالِ و الحرام؛ و بين خوفين ، أشدّهما الخوف من الله؛ و بين رغبتين ، أعظمهما الرّغبة في السّمو. فإن لم يكن العاشق ذا دين و فضيلة فلا عصمة علي الحب إلا أن يكون أقوي الإيمانين الحرص علي مكانة المحبوب في الناس ، و أشد الخوفين الخوف من القانون…و أعظم الرغبتين في نتيجة مشروعة كالزواج. فإن لم يكن شئ من هذا أو ذاك فقلّما تجد الحب إلا و هو في جراءة كفرين ، و حماقة جنونين ، و انحطاط سفالتين؛ و بهذا لا يكون في الإنسان إلا دون ما هو في بهيمتين. مصطفي صادق الرافعي

المزيد من أقوال مصطفى صادق الرافعي

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.